5 أسباب تجيب على سؤال “لماذا يرغب الجميع في أن يصبحوا رواد أعمال”

أن تكون رائد أعمال الأمر مغري للكثيرين كما أن كونك رئيس نفسك يبدو أكثر جاذبية ولكن أن تصبح رائد أعمال لأنك تحب هذا اللقب أو لأن الآخرين يفعلون ذلك، يمكن أن ينتهي بك المطاف لتصبح رائد أعمال فاشل في حياتك، وعلى عكس الوظيفة العادية التي تبدأ في التاسعة وتنتهي في الخامسة فإن ريادة الأعمال عبارة عن مخاطرة عالية ورحلة عمل مستمرة بدون وقت مُحدد كما أن رائد الأعمال عبارة عن شخص مليء بالعزم والمثابرة والطموح والقيادة فهو يفكر خارج الصندوق ويعمل على تطوير النشاط الخاص به واتخاذ القرارات المصيرية لتحقيق النجاح، وبالنسبة للبعض فإن تلك الرحلة التي لا يمكن التنبؤ بها هي الطريقة الوحيدة التي يستطيع بها الأشخاص الذين يكرهون وظائفهم، أن يغيروا ظروفهم وأن يكونوا ناجحين وفيما يلي بعض الأسباب التي تدفع الكثير من الأشخاص لترك الوظيفة التقليدية ودخول ميدان ريادة الأعمال.

1-يبحثون عن التحدي والمغامرة

رواد الأعمال يرغبون في خوض التحديات ويبحثون عن المغامرة، لأنهم مبتكرين يواجهون المشاكل ويحاولون إيجاد الحلول لها، انهم يعملون بجد ويكرّسون جهودهم لإحداث تغيير كبير في المهام والأنشطة التي يتابعونها، كما أن لديهم القدرة على رؤية أشياء في العمل لا يراها الآخرين، لسوء الحظ يتم تجاهل الكثير من تلك السمات في الشخص أثناء الانخراط في الوظيفة التقليدية والتغاضي عن المقترحات التي يتم تقديمها لزيادة الانتاجية عند العمل مع الآخرين.

2-يريدون المزيد من الاستقرار

يعرف الجميع أن العمل في شركة ما لن يدوم للأبد فقد تعمل اليوم ويتم تسْريحك غداً وعندما تبذل مجهود أكبر وتطّور من مهاراتك لا تحصل على ترقية أو مكافأة وحتى إذا حصلت على مكافأة ستكون مبلغ صغير من المال.  لذا يبحث الكثير من الأشخاص عن المزيد من الاستقرار لهم ولعائلتهم ولهذا يفكر البعض في أن يكون رائد أعمال.

هناك العديد من الفوائد عندما تكون رائد أعمال حيث؛  يمكنك أن تكون رئيس نفسك وتعمل وقتما تشاء ومن الناحية المالية تقوم بالتخطيط السليم لشُئونك المالية وتسعى للاستمرار في نشاطك التجاري بشكل مستقر بعيداً عن أي مخاطر محتملة قد تعرض النشاط للخطر كما أن الوقت والجهد المبذول لعملك الخاص سوف يساهم في تحقيق الأهداف ونجاح النشاط وهذا يعني أيضا المزيد من الاستقرار المادي.

3-يرغبون في إحداث فارق

يقول رائد الأعمال جاي كاوازاكي “إن أفضل سبب لبدء تأسيس عمل تجاري هو الرغبة في إحداث فارق– خلق منتج أو خدمة لجعل العالم مكاناً أفضل”، رواد الأعمال لديهم أحلامهم وشغفهم الخاص مع ثقة في قدراتهم لعمل شيء ما للعالم فهم على عكس الآخرين غير تقليديين ومثال على ذلك مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج والذي لم يكمل تعليمه العالي ولكنه أصبح من رواد الأعمال الذين حققوا أعلى مستويات النجاح، لذا يفكر الكثير في التحوّل لريادة الأعمال لأنهم غير راضيين عن حياتهم ويعتقدون أنها تقليدية وتقوم بتقييدهم ومنعهم من التفكير بإبداع وإحداث فارق لتغيير العالم.

4-يسعون وراء المال

قد يقول البعض أنه لا يسعى خلف الثراء، ولكن الغالبية العظمى من رواد الأعمال يدخلون المجال ليس فقط لتحقيق النجاح بل لإمكانية كسب الكثير من الأموال، وقصص عباقرة الأعمال الريادية مثل ريتشارد برانسون والذي يمتلك مئات الشركات ولديه شركة بإسم فيرجن غالاكتيك لتقديم رحلات تجارية فضائية و مدارية، تجعل أي شخص يُصاب بالحماسة والتفكير بأنه قادر على أن يصبح مليارديرا هو الآخر ولهذا يفكر البعض في أن يصبحوا رواد أعمال حيث يستطيع أي رائد أعمال متفان في عمله ولديه فكرة جيدة وغير تقليدية إطلاقها بتوقيت مناسب، وجني المزيد من الأموال.

5-يفضلون المرونة والابتكار

لا يمكن احتواء الروح الابداعية في وظيفة روتينية تبدأ من الساعة 9 وتنتهي الساعة 5 حيث يضطر الشخص لإنهاء نفس الأعمال والمهام اليومية بشكل متكرر مما يشعره بالملل وهذا الأمر لا يغذي شغفه الشديد وقدرته على الابداع والابتكار، وهناك يأتي دور ريادة الأعمال والتي تتيح لك “العيش بضع سنوات من حياتك كما لا يريد معظم الناس، بحيث تمضي بقية حياتك كما لا يستطيع معظم الناس”، ولهذا يرغب العديد في التوجه لمجال ريادة الأعمال من أجل الوصول بحرية لأفكارهم الابداعية وتحقيق أحلامهم دون قيود كما أن رائد الأعمال يفضل المرونة في العمل فتجده يعمل لساعات أطول وليس في أوقات محددة.

شارك الآن

فريق التحرير في شركة InnovEngine

المزيد من المقالات أو الأخبار بواسطة فريق التحرير في شركة InnovEngine

مواضيع متعلقة

اكتب تعليقاً