سبع شركات لبنانية واعدة في سوق الأعمال

يشهد الوطن العربي طفرة ملحوظة في ظهور الشركات الناشئة في جميع ربوعه، وكانت لبنان ضمن المناطق التي ظهرت فيها شركات واعدة. تنوعت الشركات ما بين حلولاً لمشاكل موجودة بالأراضي العربية وابتكارات جديدة على السوق العربي. تقوم مجلة فوربس الشرق الأوسط بتنظيم قائمة من 50 شركة ناشئة كل عام وتختار الشركات التي تتوقع لها مستقبل واعد نتيجة تمويل ما أو زيادة في عدد المقبلين على خدماتها، من بينهم سبع شركات لبنانية استطاعت جذب الانتباه العالمي والمحلي إليها، إليك هذه الشركات.

1.إمبراطورية عسل النحل في لبنان

في عام ٢٠١١، قرر ثلاثة من الشبان اللبنانيين المختلفين في الشغف أن يضموا شغفهم ويبدأوا في عملية تربية النحل والعمل الحرفي البعيد عن مجال دراستهم، وبدأوا بناء شركة. يلتزم الفريق بإنتاج عسل النحل الطبيعي من خلال مصادر طبيعية بشكل كامل. انضم مارك ورالف بو ناصيف إلي ربيع طرابلسي لإنشاء شركة L’Atelier du Miel الفريدة من نوعها والتي  توفر العسل النحل الخام والطبيعي إلى الأراضي اللبنانية. توفر الشركة حوالي ٣٠ نوعًا مختلفًا من العسل فضلًا عن منتجات أخرى كالمربى المصنوعة من الفواكه الطازجة والعسل، كما أنها حصلت على تمويل قدره 600 ألف دولار أمريكي لتواصل توسعها خارج الأراضي اللبنانية.

ما يميز هذه الشركة حقًا انفرادها بنوع فريد من عسل النحل والذي يعتمد على نقل خلايا النحل كل سنة لمتابعة مواسم الازدهار والسماح للنحل بالتغذية فقط على رحيق الزهور والأشجار. في دورته السنوية تمر خلايا النحل بأشجار الأرز في الباروك وأشجار البلوط في كسروان وأشجار المشملة في صيدا وأشجار البرتقال وغيرها في رحلة رائعة لإنتاج العسل الخام.

2.منصة ذومال خليفة لمنصة كيك ستارتر


أصبحت منصة ذومال وجهة أوليّة للكثير من منتجي الأدوات والحرفيين والموهوبين في الوطن العربي في فترة قصيرة. بدأت عام 2012 على يد عبدالله العبسي والذي برر تفرده بتسهيل تحويل الأموال لأي مكان داخل الوطن العربي وذلك لكثرة الخيارات التي يستخدمها في توصيل الأموال. هذا ما جعل منصته فريدة في عيون مستخدميها داخل الشرق الأوسط. حصلت منصة زومال على حوالي 580 ألف دولار أمريكي حتى الآن من جهات استثمارية تساعد في تمويل الشركة منها ومضة وكايرو أنجلز وهيفوز وغيرهم.

تعمل المنصة من خلال أسلوب بسيط جدًا وهو البوح بالفكرة التي تمتلكها من خلال عرضها على المنصة أملًا في تمويلك من العامة وهذا ما تساعدك به منصة زومال. تعتبر زومال ملاذًا لمن يحاولون الحصول على تمويل لبداية أو استكمال مشاريعهم وأفكارهم من خلال مبالغ استثمارية صغيرة من الأشخاص المهتمين بها، كما يقدم كل مشروع سلسلة من المكافآت لتحفيزهم على الاستثمار في فكرتك المطروحة.

3.الطائرات ذاتية القيادة في لبنان


بعد تخرجه من كلية هندسة الحاسبات، بدأ نيكولاس زعتر عمله الشاق في تطوير مشروع تخرجه بالجامعة وحوّله إلي شركة NAR الناشئة في مجال تطوير الطائرات الذكية. جاءت الفكرة الأولى عندما أرادوا مساعدة رجال الإطفاء في إخماد الحريق في الغابات النائية وكان من الصعب تحديد مصدر الحريق الفعلي، لذا قرروا بناء الطائرات الذكية القادرة على الكشف عن الحرائق بالغابات.

بدأت الشركة في عام 2015، وسرعان ما لاقت قبولًا واسعًا ودخلت ضمن حاضنة Speed BDD وتنافس الآن عالميًا في مجال برمجيات الطائرات الذكية وتعمل ضمن نطاق الغاز والنفط وتحديدًا في الكشف عن تسرب النفط، وتأمل في العمل على مراقبة حركة المرور والشحن والكثير من المجالات الأخرى.

4.شركة كم كلمة للتعليم التفاعلي باللغة العربية


تٌقدم منصة “كم كلمة” مفهومًا تفاعليًا حديثًا للعملية التعليمية التي تعالج الحاجة الكبيرة والفجوات في عملية التعليم باللغة العربية. بدأت نسرين مكوك وسيرون شاميغيان بتقديم روح القصة والسرد في شكل تعليمي رائع لطلاب الصف الخامس وما بعده.

سخّرت المنصة تقنية الذكاء الاصطناعي في خدمة العملية التعليمية وتعزيز أساسيات اللغة العربية للطلاب بطريقة شرح جديدة بالفعل على عقول الطلاب. بدأت المنصة عام 2015 في ظل ضعف أسلوب شرح اللغة العربية ودروسها ولكن مع المنصة بات الأمر مغايرًا تمامًا إذ قدمت المنصة أسلوبًا جديدًا في الشرح بتسخير التقنيات الجديدة في توصيل المعلومة.

5.صمم منزلك بذوق عصري رائع مع منصة moodfit

خدمة قدمها ثلاثة من رواد الأعمال وهم غسان أبي فاضل، طارق الجارودي، ومحمد صبونه الذين التقوا في دراسة ماجستير ريادة الأعمال في الجامعة الأمريكية ببيروت عام 2014 لكنهم بدأوا تأسيس الشركة في عام 2016. فازت المنصة بتمويل قدره 15 ألف دولار في مسابقة الابتكار بالجامعة و3 آلاف دولار من مسابقة  IDEAL للأعمال التجارية.  

تعمل منصة Moodfit عن طريق بعض الأسئلة البسيطة التي تعطي انطباعًا عن نمط التصميمات التي تتوافق مع رؤيتك الخاصة، ثم اختيار المصمم الأنسب من بين حسابات المصممين الموجودة بالمنصة والبدء في المشروع التي تريده.

6.شبكة اجتماعية للأعمال التجارية الإلكترونية


انطلقت منصة “بريت” عام 2012 كمنصة اجتماعية ومحرك بحث محلي يبحث بدقة داخل مجتمع الأعمال عن المنتجات والخدمات القريبة منك حسب الموقع، بغض النظر عن فئتها، وتعرض أيضًا ردود فعل المستهلكين. تسمح المنصة لأصحاب الأعمال التعرف على الاتجاهات المفيدة وذلك بالاستفادة من التحليلات الحية والأسبوعية.

يتعامل مع المنصة أكثر من مليون مستخدم. حصلت المنصة على 400 ألف دولار كتمويل من منصة Seed عام 2016 وذلك للاستمرار في دفع عجلة النمو والهيمنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

7.بِع مهاراتك إلكترونيًا مع فيديد


بدأت منصة فيديد عام 2014 على يد داني أبو جودة، رومي صابر، وفداء غبريل على أنها سوق حرة عبر الإنترنت حيث يمكن لمجموعة من الخبراء أن ينشئوا متجرهم الخاص على المنصة ويبيعوا مهاراتهم إلى شركات أخرى كبيرة أو صغيرة. ولكن بسبب ارتفاع الأسعار واختلاف المهارات اضطر مؤسسوها إلى تحويلها لسوق إلكتروني مجاني يستطيعون التحكم به من خلال عامل الجودة.

حاليًا، تعمل المنصة على نموذج عمل هدفه توصيل العملاء بأصحاب المهارات المستقلين في مهارات مختلفة من الكتابة وحتى تطوير المواقع. يتم توفير المستقل الأنسب للعميل بناء على خبرته وتوصيات العملاء السابقين له.حصلت المنصة على استثمار قدره 300 ألف دولار من بنك بي أل سي إنفست.

 

شارك الآن

فريق التحرير في شركة InnovEngine

المزيد من المقالات أو الأخبار بواسطة فريق التحرير في شركة InnovEngine

مواضيع متعلقة

اكتب تعليقاً