5 صفات إذا امتلكتها فأنت من رواد الأعمال ويجب أن تبدأ عملك الخاص

هل تعبت من كونك موظفاً تعمل يوميًا من التاسعة صباحًا وحتى السادسة مساءًا وتكافح ماليًا ومع ذلك لا  تشعر أنك تُحرز التقدم الذي تطمح له في الحياة، ولم تعد مستعدا لمتابعة الطريق. وتشعر أنك أصبحت متلهفًا لتحقيق حلمك واستقلاليتك المادية، ومع ذلك مثل الكثير، تُصاب بالتردد ولا تعرف من أين تبدأ! يمكنك بكل سهولة تصفح كافة المنصات الاجتماعية والقراءة عن رواد الأعمال ومتابعة أنماط حياتهم وإنجازاتهم ونصائحهم، ولكن السؤال المهم هل تعرف كيف نجحوا ؟ وما الذي جعلهم مختلفين عن الآخرين؟

هناك فرق بين رائد الأعمال والشخص العادي، فالأمر يتطلب امتلاك مجموعة من الخصائص والسمات لتكون قادرًا على الوصول إلى القمة ولهذا يوجد عدد قليل من القادة والكثير من الأتباع وفي هذا المقال سوف نتعرف على 5 صفات إذا امتلكتها فأنت من رواد الأعمال ويمكنك عدم متابعة العمل اليومي الممل الذي لا يُسمن ولا يُغني و خلق الطريق الخاص بك وترك بصمتك  وبالطبع البدء بمشروعك الخاص.

1- امتلاك الرؤية والبصيرة

يتعين على رواد الأعمال أن يكون لديهم رؤية قوية للنجاح وأهدافهم النهائية وتُعرّف شركة ميريام وبستر للقواميس كلمة الرؤية بأنها “القدرة على النظر أو تخيل شيء تراه في عقلك أو تحلم به” بينما ويكيبيديا فيعطي تعريفا أكثر بساطة يختص بسوق الأعمال حيث يُعرّف الرؤية  على أنها ” القدرة على تصور اتجاهات السوق المستقبلية والتخطيط وفقا لذلك” أما الرؤية في مجال ريادة الاعمال فلها معنى مختلف فيمكن اعتبارها الطاقة التي تدفع رائد الأعمال وفريقه للمواصلة والجرأة والتحدي والطموح والنجاح وهناك العديد من رواد الأعمال الكبار الذي نجحوا بسبب وضع رؤية قوية وواضحة مثل فيسبوك وتيسلا وحتى حكومة دبي.

2- الإبداع مع الخيال

ريادة الأعمال هي مسار مهني معقد ولكي يستطيع رائد الأعمال إكمال الرحلة فيجب أن يتحلى بالعديد من الصفات ومنها الإبداع ويقصد بهذه الكلمة التخيل والتفرد في العمل، ولعل المشروب الرياضي “جاتوريد” مثال ممتاز على الإبداع حيث استطاع الدكتور روبرت كيد أخصائي أمراض الكلى اختراع مشروب رياضي بينما كان يحاول حل مشكلة فقدان الوزن والإرهاق الذي كان يعاني منه فريق كرة القدم الأمريكية بجامعة فلوريدا فكانت النتيجة المشروب الرياضي الأول في العالم حتى الآن.

3-الدافع

امتلاك تلك الطاقة الفعلية لتحقيق أهدافك في مجال الأعمال بالرغم من المعوقات والتحديات هذا ما يسمى” بالدافع”، لقد سمعنا جميعا الحديث عن كيفية فشل 75% من الشركات الصغيرة دون تحقيق أي ربح مما يعني أن 25% من تلك الشركات تنجح والفرق الكبير هو الدافع للنجاح، فمن أجل أن تبرز بين الحشد عليك أن تستثمر الكثير من طاقتك الخاصة لإنشاء منتجك ثم الترويج له ومحاولة الربح بينما تسعى لمنافسة الشركات الكبيرة وكل هذا يتم في حضور الدافع لديك وهو الشغف بمشروعك والرغبة في عدم الخسارة.

4-الانضباط الذاتي

يمكن أن تظهر في أشكال مختلفة مثل المثابرة، ضبط النفس، التحمل والتفكير قبل التصرف والقدرة على تنفيذ القرار والتخطيط بالرغم من العقبات، ويقول المؤلف والريادي جيم روهان ” الانضباط هو الجسر بين الأهداف وتحقيقها”، يبدو الأمر بسيطا، لكن العيش مع الانضباط الذاتي كرائد أعمال ليس سهلا كما يبدو؛ لتكون رائد أعمال منضبط وناجح يعني أن تجعل نفسك تفعل ما يجب عليك فعله سواء كنت تشعر بهذا الأمر أم لا وبغض النظر عن حالتك النفسية وما تمر به من ظروف وهذا الترياق سوف يجعلك تتخلص من الطاقة السلبية مثل الكسل والتأخر وفقدان الإرادة وغيرها.

5-العاطفة

القدرة على الفهم والشعور بما يختبره الشخص الآخر من الداخل يُعرف بالعاطفة، ويعني أن ترى بعيون الآخرين وتسمع بآذانهم وتشعر بقلبهم حتى تعرف ما يحتاجونه وتقوم بنقل عملك للأمام وتعزيز مكانتك القيادية، والتعاطف في مجال ريادة الأعمال أمر حيوي وضروري من أجل النجاح لأن رائد الاعمال محاط بأشخاص يحتاج إلى فهمهم مثل المساهمين والمستثمرين والموظفين وبالطبع العملاء وعندما يعرف احتياجاتهم فهذا يعني تعزيز النشاط والوصول للنجاح بشكل قوي.

شارك الآن

فريق التحرير في شركة InnovEngine

المزيد من المقالات أو الأخبار بواسطة فريق التحرير في شركة InnovEngine

مواضيع متعلقة

اكتب تعليقاً