هل تسعى لزيادة إنتاجيتك؟ إليك 8 عادات بسيطة تساعدك على ذلك

بغض النظر عن طبيعة عملك أو مكانه.. يسعى الجميع لزيادة إنتاجيتهم في العمل بكل تأكيد، إلا أن الكميات الزائدة من الكافيين وإعداد قوائم عما يجب عمله لن تجعلك تصل لذروة انتاجيتك بكل تأكيد.

لماذا أصيب الجميع بهوس الإنتاجية؟ ربما لأنه في هذا العصر الرقمي، يمكن القول بأن التركيز على مهمة ما وتجنب التشتيت هو أمر يصعب تحقيقه بالفعل. وهنا يمكننا أن نؤكد بأن الأشخاص الأكثر إنتاجية لا يركزون على فعل أشياء أكثر من غيرهم، فهذا يناقض مفهوم الانتاجية بالأساس. لذا، إذا كنت ترغب في زيادة إنتاجيتك.. فعليك التركيز في نقاط بعينها.

علينا أن نذكركم أيضَا بأن الأشخاص الأكثر إنتاجية ليسوا أبطالا خارقين، لكنهم ببساطة تمكنوا من الحفاظ على عادات بسيطة ساعدتهم في ذلك، ربما يبدو بعضها بسيطًا للغاية ومعروفًا لدى الجميع، مثل النوم لثماني ساعات يوميًا وتنظيم مكان العمل، إلا أننا في هذا الموضوع نقدم لكم 8 نصائح متقدمة لزيادة الانتاجية.

  1. اتبع قاعدة 80/20

خلال اليوم، دائمًا ما ننتج 80% من إجمالي عملنا في 20% من الوقت المخصص للعمل. لذلك، عليك التركيز وتجميع المهام الأكثر أهمية للانتهاء منها، مقابل استبعاد النقاط غير المهمة والمؤثرة حتى الانتهاء من الأكثر أهمية. مثال: إذا كنت تعمل على مشروع جديد، قم بتقسيم المشروع إلى أجزاء صغيرة، ثم حدد الأجزاء الأكثر أهمية من العمل والتي يعني إنجازها إتمام ما يقارب من 80% من المشروع وابدأ العمل بها.

  1. أنهي الأعمال المهمة قبل التوقف لتناول الغداء

حاول الانتهاء من الأعمال الأكثر صعوبة بينما يكون عقلك حاضرًا، أما إذا كان لديك بعض الاجتماعات أو الأعمال المضغوطة، فيمكنك نقلها لما بعد الظهيرة. إذا قمت بترتيب يومك بهذه الطريقة، فستكون قادرًا على التوصل لطريقة جديدة أكثر انتاجية لإدارة وقتك.

  1. لا تخشى طلب النصيحة

يقول رائد الأعمال الشهير ريتشارد برانسون “عندما يكون عليك اتخاذ قرارات صعبة، فما يمكنه أن يحدث الفارق هو قدرتك على مناقشة أفكارك مع رواد ورجال أعمال آخرين ممن مروا بمشاكل مشابهة”.

طلب النصيحة ليس دائمًا أمر سهل، ففي الكثير من الأحيان نشعر وكأننا لسنا بحاجة لأحد أو لطلب النصيحة، وأنه علينا محاولة الوصول لحل ما بأنفسنا، إلا أن ذلك قد يكون سببًا كبيرًا في عرقلة عملنا لتحقيق الأهداف، لأن تلك النصيحة التي ربما نبحث عنها بشدة قد تكون أمرًا سهلًا وواضحًا لغيرنا.

  1. لا تقم بأكثر من مهمة في الوقت نفسه

ربما ينظر البعض إلى القيام بعدة أعمال في الوقت ذاته كمهارة لا يقدر عليها سوى القليل من الناس، إلا أننا إذا نظرنا للأمر بشكل واقعي، يمكن القول بأنه لا أحد يملك القدرة على فعل ذلك، فمن المعروف أن القيام بعدة مهام في الوقت نفسه يقلل الإنتاجية، وأن الناجحين يركزون على مهمة واحدة محددة ليكونوا قادرين على انهائها بأفضل شكل دون أي تشويش.

  1. قم بزيادة فترات الراحة

بالتأكيد دائمًا ما نصاب بالصداع بعد ساعات طويلة من العمل، وهو ما يجب أن يكون مؤشرًا واضحًا بالنسبة لك لأخذ قسط صغير من الراحة. وبما أن المخ قد استهلك بالفعل ما لديه من جلوكوز، فعليك أن تمشي لمسافة قصيرة، وتعطي نفسك الفرصة للتركيز من جديد من خلال تناول الغداء أو تناول شئ خفيف، أو حتى مجرد التأمل. هنا يمكننا التأكيد أنك ستعود للعمل بطاقة كاملة، وستكون جاهزًا لتحقيق أهدافك بكفاءة أكبر.

  1. انتبه لهذه الأشياء التي تقتل الانتاجية

ربما يكون معرفة ما يمكنه أن يشتتك أثناء العمل هو أول طريقة لتجنبه، وهنا يمكننا أن نذكر أكثر خمسة أشياء من شأنها تشتيتك وتقليل تركيزك أثناء عملك، بحسب استطلاع أجراه موقع CareerBuilder العام الماضي، وجاءت كالتالي:

  • الهواتف الذكية/ الرسائل النصية
  • الانترنت
  • النميمة
  • وسائل التواصل الاجتماعي
  • الإيميل
  1. طور من طريقة استخدامك للإيميل

تحدثنا عن الإيميل في النقطة السابقة كأحد وسائل قتل الإنتاجية، وأنه من بين الأمور التي تشتتك عن إكمال مهامك، لذا فعليك ألا تسقك في هذا الفخ، فكثرة استخدام الإيميل وإرسال الرسائل لا يشتتك أنت فحسب، بل يشتت زملاء العمل الآخرين عن مهامهم الأساسية، وهو ما يفعله دائمًا أغلب الناس، محاولة تضمين عدد كبير من الزملاء في رسائلهم الإلكترونية.

كقاعدة، إذا استلمت بريدًا إلكترونيًا يضم الكثير من الناس في خانة CC، فاصنع معروفًا للجميع بوضع الآخرين في BCC عندما ترد، وهو ما سيساعدهم بالتأكيد.

  1. لا تفعل شيئًا دون أن تتعلمه

أفضل ما يمكننا القيام به هو أن نتعلم، وأعظم ما في أن نتعلم هو تلك الفائدة والنفع الذي يعود على جميع جوانب حياتنا. لا يتوقف الأشخاص الناجحون عن تعلم الجديد وتوسيع نطاق معرفتهم. إذا توقفنا عن التعلم، فلن يكون أمامنا سوى التعامل مع ما نعرفع فحسب، وهنا ربما تتوقف عقولنا عن التطور، والذي يعد خطوة أساسية في طريق النجاح. ونظرًا لحاجة عقولنا إلى ذلك بالأساس، فعلينا ألا نتوقف أبداء عن البحث عن المعرفة.

ربما عليك تخيل ما كان ليحدث إذا قرر بيل جيتس التوقف عن التعلم والنمو، ربما كان الانترنت سيبدو شيئًا بدائيًا يختلف تمامًا عما هو عليه في يومنا هذا، إلا أنه وبسبب تركيزه ومواصلة النمو، تمكن من تأسيس أحد أكبر الشركات في العالم، والتي تواصل النمو والازدهار في كل يوم.

 

 

تم نشر هذا المقال بواسطة فريق تحرير Innovengine

المصادر

http://www.lifehack.org/articles/productivity/10-habits-successful-people-give-increase-their-productivity.html

https://www.fastcompany.com/3051540/secrets-of-the-most-productive-people/15-habits-that-will-totally-transform-your-productivit

http://www.forbes.com/sites/ilyapozin/2013/08/14/9-habits-of-productive-people/#31e17b364647

 

 

شارك الآن

فريق التحرير في شركة InnovEngine

المزيد من المقالات أو الأخبار بواسطة فريق التحرير في شركة InnovEngine

مواضيع متعلقة

اكتب تعليقاً