رواد الأعمال وأصحاب المشاريع.. كيفية إعداد خطة عمل ناجحة لمشروعك

سواء كنت في مرحلة إنشاء العمل الخاص بك أو أصبح لديك عمل في طور النمو فأنت بحاجة إلى خطة عمل تساعدك على التقدم للأمام وتحقيق أهداف مشروعك، وخطة العمل الجيدة سوف تقودك خلال كل مرحلة من مراحل نشاطك التجاري حيث أنها تُعتبر خارطة طريق لكيفية تنظيم نشاطك وتشغيله وتنميته كما يمكنها مساعدتك في الحصول على التمويل.

وبالطبع من خلالها يمكن إقناع الآخرين بأن العمل معك والاستثمار في شركتك هو الخيار الأفضل.  تستند خطة العمل في الأساس على اجاباتك لعدد من الأسئلة منها، كيف سيكون شكل عملك بعد 5 سنوات أو أكثر, وكم عدد الموظفين لديك في تلك الفترة وما هو مستوى الإيرادات والأرباح لدى شركتك وغيرها من الأسئلة، لذا سنتعرف في هذا الموضوع على العناصر الأساسية التي يجب استعراضها لإعداد خطة عمل ناجحة واحترافية لمشروعك.

1.ملخص تنفيذي


عبارة عن شرح مختصر وموجز عن طبيعة شركتك ،ونشاطها، المنتج أو الخدمة التي تقدمها، والأهداف التي تسعى لتحقيقها، وما هي مقومات النجاح والميزات التي تمتلكها عن غيرك من الشركات في نفس المجال، كما يجب عليك تضمين معلومات مالية وخطط نمو متسارعة إذا كنت تخطط لطلب التمويل من المستثمرين.

2.وصف العمل


وصف الأعمال عادة ما يبدأ بوصف قصير حول المجال والنشاط الخاص بشركتك مع ذكر التوقعات الحالية والاحتمالات المستقبلية في هذا المجال. كما يجب التطرق لمشاكل عملك ونقاط القوة بشركتك مع تحديد قائمة المستهلكين والمنظمات والشركات التي تبحث عن خدمتك أو منتجك ومعلومات حول الأسواق المختلفة لنشاطك التجاري، ويجب التركيز على الشكل القانوني للعمل وماهية شركتك من حيث الملكية الفردية أو الشراكة أو المؤسسة وبعد ذلك نأتي لوصف المنتج أو الخدمة وصفا كاملًا لإعطاء القارئ فكرة واضحة عن نواياك.

3.استراتيجيات السوق


استراتيجيات السوق هي نتاج لعملية تحليل السوق بدقة عبر الفهم الجيد للتوقعات بخصوص السوق المستهدفة، ومجال الشركة، والمنافسين، كما يجب معرفة حجم السوق، وحصة الشركة من هذا السوق. وبهذا يمكن لصاحب العمل وضع استراتيجيات التسعير والتوزيع وترويج المنتج والنمو ضمن بيئة تنافسية.

4.تحليل المنافسين


الغرض من التحليل التنافسي هو تحديد نقاط القوة والضعف لدى المنافسين في الأسواق، والاستراتيجيات التي توفر لك مزايا واضحة بجانب طرق منع المنافسين من دخول السوق الخاص بك وإصلاح نقاط الضعف بخدمتك أو منتجك وتطويرها، وهناك طريقتين لتحديد المنافسين؛ الأولى أن ننظر إلى السوق من وجهة نظر العميل ومن ثم تصنيف المنافسين حسب حصصهم السوقية و حجم كل شركة وجودة المنتج أما الطريقة الثانية هي تجميع المتنافسين وفقا لاستراتيجياتهم التنافسية المختلفة ورأس المال والموارد المتاحة وأي سمات أخرى قد تكون مهمة.

5.خطة تصميم وتطوير المنتج/ الخدمة


الغرض من تصميم وتطوير خطة العمل هو تزويد المستثمرين بوصف خاص عن تصميم المنتج من حيث مواد التصنيع وأي مخططات ذات صلة مع خطط لتطويره وتنميته لاجتذاب مستهلكين جدد فضلا عن عملية الإنتاج واستراتيجية التسويق.

6.العمليات والإدارة


يُغطي هذا القسم الأمور التي تعتبر حاسمة بالنسبة للعمليات والإدارة مثل الموقع الفعلي للعمل و المرافق والمعدات واعتمادًا على نوع نشاطك التجاري قد يتم ذكر معلومات حول متطلبات المخزون والموردين وعملية التصنيع كما يتم تسليط الضوء على الخدمات اللوجستية مثل المسئوليات المختلفة لفريق الإدارة والمهام الموكلة لكل قسم داخل الشركة ورأس المال والمصاريف الخاصة بعمليات وأنشطة الشركة.

7.الموارد المالية


البيانات المالية دائما ما توضع في الجزء الأخير من خطة العمل ولكن هذا لا يعني أنها أقل أهمية من العناصر الأخرى، ويتضمن الجزء المالي العديد من البيانات المالية التي توضح المكان الذي تقف به الشركة في الوقت الحالي ومكانها المتوقع في المستقبل القريب، وتشمل البيانات المالية ثلاث عناصر رئيسية وهم الميزانية العمومية وبيان التدفق النقدي وبيان الدخل، وتلك المعلومات تُظهر حالة الشركة المادية وتُعطي انطباع حول قدرتها على توليد الأرباح وتعكس الأداء وعمليات البيع والنفقات وهل الشركة في ربح أم خسارة.

أخيراً، أثبت استطلاع أجرته شركة “Palo Alto”  أن الشركات التي تمتلك خطة عمل هي الشركات الأقرب إلى النجاح وتتزايد أعمالها بينما وجدت دراسة أجراها البنك الوطني الأسترالي أن ثلث الشركات الصغيرة الاسترالية تفشل لأنها لا تمتلك خطة عمل.

شارك الآن

فريق التحرير في شركة InnovEngine

المزيد من المقالات أو الأخبار بواسطة فريق التحرير في شركة InnovEngine

مواضيع متعلقة

اكتب تعليقاً