كيف تدير مديرك : افضل النصائح العملية التي تساعدك في إرضاء مديرك بالعمل بعيدا عن الطرق الملتوية

فى أغلب الأحيان ورغم اجتهاد فى عملك و محاولاتك الدؤبة لانجاز المهمات ولفت الانتباه لمجهوداتك تفشل فى أن تنال ما تستحقه من تقدير من قِبل رؤسائك فى العمل . وفي أغلب الأحيان لا يكن السبب في ذلك التعّنت أو عدم العدالة من مديريك لكن لعدم قدرتك على إدارة علاقتك بمديرك بطريقة صحيحة

نعم يعتمد نجاحك فى عملك على إدارة علاقتك بمديرك فى العمل بطريقة سليمة حتى تنال ما تستحق من تقدير ويؤتي العمل بثماره بطريقة صحية بعيداً عن النفاق أو الرياء أو الطرق الملتوية فى العمل .

إدارة العلاقة بين المديرين والمرؤوسين في العمل ليست مسؤولية المديرين فقط لكن تعتمد بشكل كبير عليك فى إدارة سلوكياتك وتصرفاتك العامة مع المديرين لإنجاح العلاقة بينكم لخلق أجواء من الألفة والتقدير المتبادل والاحترام المستمر بين جميع الأطراف.

1 – حاول أولا أن تفهم رئيسك

فهمك لرئيسك ، وسياق عمله ،يوفر عليك الكثير من المتاعب ويقرب المسافات بينكم ، فأغلب المديرين يقومون بالاهتمام بالموظفين الأكثر انسجاماً وفهماً لطبيعة مديريهم.

وقد تم إيجاز النقاط التي يجب عليك دراستها فى رئيسك فى العمل فى الآتي

  • أهداف و غايات رئيسك فى العمل
  • الضغوط والقضايا التي تحيط بمديرك وبعملك
  • نقاط القوة والضعف و البقع العمياء لدى مديرك
  • أي نظام وطريقة عمل يفضلها رئيسك
  • ثم تحتاج إلى أن تفعل الشيء نفسه لنفسك.

هذه النقاط ليست محددة لمديرك ولكنها لنجاحك فى العمل بشكل عام.

2 – كن على مستوى التحدي

مديرك يريد دائما أن يثق بك وبقدراتك لذا لا تحاول أن تقبل عمل لا تستطيع إنجازه ،ولا تقوم بخطأ أن تقوم بالتجربة وانتظار نتيجة النجاح والفشل. لا تقبل بالمهمة إلا إذا كنت متاكداً من إنجازها. أو كما قال يودا “افعل أو لا تفعل . لا توجد محاولة”.

3 – لا تحاول أن تكون مصلحاً

إن إحدى الطرق الفعالة لإدارة مديرك هي دعمهم في القيام بما يجيدونه. حاول دائما فى علاقتك مع مديرك أن تقوي العلاقة على أساس نقاط التلاقي والقوة فى مديرك، ولا تحاول أن تلتفت إلى عيوبه أو اخطاءه وحاول أن تتلافاها  بدلاً من اصلاحها.

فالعلاقة القوية والمثمرة فى العمل هي التي تقوم على الاستفادة من مزايا الغير بدلا من إهدار الوقت في إصلاح أمور ليس من مهمتك اصلاحها.

4 – أهداف رئيسك هي أهدافك

هناك نوعان من الموظفين من يقوم بعمله المسند إليه فقط ، وهناك من يهتم . كن أنت من يهتم .

حاول دائما أن تعرف ما هي خطط رئيسك لهذا العام ما هي الأهداف التي يرمي إليها فى نهاية العام واسعوا معاً إلى تحقيقها .كلما تمكنت من دعم رئيسك في تحقيق أهدافه ، كلما كانت علاقتك به أفضل.

5 – كن ايجابيا و ابتعد عن الغضب

حاول دائماً أن تكون إيجابياً في العمل وحاول التعبير عن مخاوفك، شكواك، احباطاتك، لكن بطريقة إيجابية فمثلا حولها إلى مقترحات بنّاءة وقدمها كحلول للمشاكل ، وتجنب الغضب و حاول ألّا تُظهر غضبك أمام مديرك و ابتعد عن أي شيء يثير غضبك حتي تهدئ وتناقش الأمور بهدوء.

6 –  لا تجعل الأمور شخصية

عندما يكون رئيسك لحوحا وغير صبور وقليل التفاهم مثل ألم في الرقبة ، لا تأخذ الأمور بصورة شخصية. معظم المديرين لم يحصلون على أي تدريب للقيادة تقريباً. لا يعرفون كيف يديرون ضغطهم ، ومن يستطيع أن يلومهم؟ ، لكن إذا كان رئيسك من هذا النوع  ، فلا تصف الوضع بمسمى أو تنعته بالأحمق أو مُتنمر أو تصف نفسك بالفشل. فهذا غير صحيح، أنت بخير ورئيسك على ما يرام ، والعمل هو مكان مجهد لكلاكما.

7 – كن أكثر من مستعد لكل اجتماع

في بعض الأحيان ، يرغب رئيسك في “التعمق” في تفاصيل وظيفتك.أما أن تٌلبي النداء و يفترض رئيسك أنك مُختص ،أو تتردد ويفترض رئيسك أنك لست كذلك. أنفق ما لا يقل عن ساعة فى الإعداد لكل ساعة تقضيها فى الاجتماع مع رئيسك في العمل.

نصائح عامة

  1. لا تبدأ محادثة مع رئيسك عندما تكون غاضبًا أو منزعجًا. انتظر حتى تهدأ.
  2. لا تقع في معضلة الفوز / الخسارة والبدء في حساب عدد المرات التي قال فيها رئيسك “نعم” لأحد طلباتك مقابل الأوقات التي قال فيها “لا”. من السهل مقارنة نفسك بالموظفين الآخرين أو البدء في التفكير “مديري لا يحبني”. هذا مضيعة لطاقتك. ركز على عملك وعمل فريقك ورسالتك.
  3. لا تذهب إلى مديرك مع قائمة من الشكاوى. قم بتحويل شكاويك إلى اقتراحات عملية كلما استطعت.
  4. لا تخجل من طلب التعليقات أو طلب النصيحة بشأن موقف لم تتعامل معه من قبل.
  5. لا تنسَ أن تُبقي مديرك على علم بالأمور الإيجابية التي تسمعها عن الفريق والشركة ومديرك نفسه. لا أحد يحصل على ما يكفي من التقدير!
  6. لا تفترض أن رئيسك يعرف الأخبار المهمة التي تسمعها أو تقرأها خلال اليوم. إذا كنت تعتقد أن المعلومات الجديدة ستكون ذات قيمة لمديرك ، فأخبره بها.
  7. لا تطلب من رئيسك حل المشكلات الصغيرة التي يمكنك حلها بنفسك.

وفي النهاية نجاح مديرك من نجاحك ولا يمكنك أن تنجح ومديرك يتعرض للفشل استمر فى تطوير علاقتك مديرك فى العمل دون أن تشعر بالقلق فالعلاقات الجيدة تثمر عن نتائج ممتازة.

شارك الآن

فريق التحرير في شركة InnovEngine

المزيد من المقالات أو الأخبار بواسطة فريق التحرير في شركة InnovEngine

مواضيع متعلقة

اكتب تعليقاً