5 من الأخطاء التسويقية الشائعة التي يجب على كل رائد أعمال تجنبها

أن تنفق مبلغ من المال على حملاتك التسويقية أو تقرأ مقالاً واحداً عن عملية التسويق على الإنترنت لا يعنى بالضرورة أن تحقق النجاح في نشاطك التجاري، لأن فعالية استراتيجيات التسويق تعتمد على طريقة تنفيذها بالإضافة إلى معرفة صاحب العمل بسلوك المستهلك ولأن رواد الأعمال من أصحاب الشركات الناشئة والصغيرة لديهم ميزانية محدودة وموارد قليلة فنجد أن التسويق يعتبر أمراً صعباً للغاية، لذا نجد بعض رواد الأعمال يقومون باستخدام طريقة التجربة والخطأ لتحديد أي الاستراتيجيات ستعمل بشكل أفضل مع نشاطهم التجاري، ولكن لا يتعين عليك الوقوع في جميع الأخطاء لأننا سوف نستعرض في هذا الموضوع 5 من الاستراتيجيات التسويقية الخاطئة والشائعة التي يقع بها الكثير من رواد الأعمال وكيف يمكن تجنبها تماما لنجاح العمل.

1-استهداف الجمهور الخطأ

كما يقول المثل التسويقي القديم، إذا حاولت استهداف جميع الأشخاص، لن تصل لأي أحد، فإذا كنت شركة ناشئة بميزانية محدودة وقمت بالتسويق واستهداف أي شخص فأنت تقوم بعملية التسويق بشكل خاطئ والصواب أن تعمل على تضييق السوق المستهدف الخاص بنشاطك التجاري عبر استهداف الشريحة الأنسب لك وهم الأشخاص الذين يهتمون بمنتجك أو خدمتك ويمكنهم تحمل التكلفة الخاصة بالحصول على تلك الخدمة والمنتج.

لذا تحتاج لإجراء بعض الأبحاث التسويقية من أجل تحليل شرائح السوق وتحديد جمهورك المستهدف، بعد ذلك يمكنك تحديد الشرائح التي تُمثل معظم المبيعات المحتملة لنشاطك التجاري، ومن المهم أن تسأل نفسك “لمن هذه الخدمة أو المنتج ومن الذي يستفيد منها؟ والإجابة على ذلك سوف تساعدك على استهداف مجموعات محددة من المستهلكين بشكل أكثر فعالية بدلاً من استهداف الجميع.

2-نقص عملية البحث والتخطيط

معظم الأخطاء التسويقية تنبع من هذا الخطأ الرئيسي، فعلى الرغم من أن ريادة الأعمال تنطوي على الكثير من المخاطر، لا يمكن الاستمرار في إلقاء كل فكرة بعرض الحائط ومعرفة أي الأفكار سوف تنجح، لأن هذه ليست طريقة ذكية لإنفاق ميزانية التسويق الخاصة بك والمحدودة، ومن أجل تجنب الأموال والجهود التسويقية الضائعة سوف تحتاج لأبحاث وبيانات مدروسة بعناية  لدعم جدوى استراتيجياتك، وهذا سوف ينقذك من ارتكاب أخطاء تسويقية أخرى مثل استهداف الجمهور الخطأ واطلاق منتج لا يهتم به العملاء.

3-الفشل في قياس مستوى التقدم

بجانب التخطيط والميزانية، يعد قياس الأداء جزءاً مهما من عملية التسويق، لأنه الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كنت تتلقى عائد إستثمار  أو إذا كانت جهودك التسويقية ناجحة أم لا، كما يجيبك قياس الأداء عن أسئلة أخرى مهمة مثل هل كان منتجك في متناول العملاء وهل كانوا راضين عنه، وعدم الاجابة بنعم على تلك الأسئلة سيكون بمثابة أخبار سيئة لعملك.

لذلك من المهم أن تسأل نفسك باستمرار هذه الأسئلة لمساعدتك في تحديد المناطق التي تحتاج لتعديل في المزيج التسويقي الخاصة بنشاطك، ولـ تقديم إجابة على ذلك، سوف تحتاج أولا لقياس أدائك التسويقي، لأنه لا يساعدك فقط على تعديل استراتيجياتك استناداً على النتائج السابقة بل ويمكنه أيضاً المساعدة في تخطيط مستقبل نشاطك التجاري.

إذا كنت تقيس فقط حملة بسيطة وكنت تهدف إلى معرفة ما إذا كانت تؤدي إلى نتائج، فلن تحتاج إلى إرباك نفسك بالرسومات والبيانات المعقدة، ومع ذلك، إذا كنت تحاول التعرف على مشكلات معينة في استراتيجيتك التسويقية والتي تؤثر بشكل إيجابي أو سلبي على نشاطك التجاري فعندها سوف تحتاج إلى طريقة منظمة لتفسير البيانات المتوفرة لديك، ومن أجل التخطيط لمستقبل نشاطك التجاري يمكنك الاعتماد على البيانات من الحملات السابقة لتحديد ما إذا كانت جهودك كافية أم لا، و سيساعدك إنشاء لوحة معلومات خاصة بعملية التسويق لمراقبة مدى جودة أداء نشاطك التجاري كما سوف يسمح لك ذلك  برصد المشاكل مبكراً وإجراء التغييرات اللازمة على الفور قبل إهدار المزيد من الأموال في حملات تسويقية لن تفيد النشاط الخاص بك.

4-التقدم بسرعة كبيرة

بينما تحتاج لمواكبة المنافسين وإيجاد طرق لتقديم منتجك أو خدمتك بشكل أفضل منهم، يجب أن تضع في اعتبارك أن النجاح لا يحدث بين عشية وضحاها، لا تستثمر في حملة تسويقية باهظة الثمن أو تعتمد على فرق تسويقية تعمل بدوام كامل على أمل بناء صورة ذهنية مباشرة وناجحة لـ علامتك التجارية.

 قد ينجح الأمر معك، ولكن ماذا ستفعل بعد أن أنفقت جزءاً كبيراً من ميزانيتك ولديك جوانب أخرى مهمة من نشاطك التجاري، إذا ما الحل؟ يوفر العالم الرقمي الآن العديد من الفرص للشركات للتعامل مع المستهلكين المحتملين بتكلفة منخفضة وربما مجانية في بعض الأحيان، كل ما تحتاجه هو القليل من الإبداع، مجرد مشاركة بسيطة لمنشور لك أو تغريدة على أحد الشبكات الاجتماعية قد تساعد على الظهور القوي والمباشر لعلامتك التجارية بكل سهولة.

5-إيقاف التسويق بعد النجاح

لأن حملة تسويقية لك قد نجحت ووفرت لك النتائج المرجوّة، لا يعني أنه يجب عليك التوقف عند ذلك، لديك أخيراً ما يكفي من العملاء ويستمرون بالعودة طالما قمت بتوفير الخدمة أو المنتج ذو الجودة الممتازة لذا لا تحتاج للمزيد من الحملات التسويقية، أليس كذلك؟ بالطبع هذا الأمر غير صحيح لأن التسويق عملية مستمرة، ويمكنك ملاحظة تكرار ظهور بعض العلامات التجارية المعروفة بشكل متواصل حتى ترسخ في أذهاننا شكل تلك العلامات، لهذا ينبغي عليك عدم التوقف واستكشاف المزيد من الفرص الأخرى لتسويق نشاطك التجاري بجانب الشبكات الاجتماعية المجانية.

في النهاية، التسويق، عند القيام به بشكل صحيح، يمكن أن يساعد في بناء ظهور قوي لنشاطك التجاري وبالطبع زيادة إيراداتك، ومع ذلك، هناك بعض المخاطر التي يمكن أن تضيع  جهود التسويق الخاصة بك ومن ثم تعوق نمو عملك، لذلك من المهم أن تنتبه إلى الأخطاء التسويقية الشائعة التي تم ذكرها في الأعلى من أجل تجنبها وعدم الوقوع بها لنجاح نشاطك التجاري كما يجب أن تعيش دون خوف من ارتكاب الاخطاء، إنه جزء طبيعي من كونك رائد أعمال.

شارك الآن

فريق التحرير في شركة InnovEngine

المزيد من المقالات أو الأخبار بواسطة فريق التحرير في شركة InnovEngine

مواضيع متعلقة

اكتب تعليقاً