10 أشياء لا يتفوه بها رائد الأعمال لنجاح عمله

بالنسبة لرواد الأعمال سواء كانوا مبتدئين أو مخضرمين فإن التواصل أمر ضروري للغاية، وهو ما يجب التركيز عليه بشكل كبير لأن نصف وظيفة رائد الأعمال تعتمد على التواصل، ومن خلال تلك العملية يتم التحدث مع أعضاء الفريق وعقد الصفقات مع البائعين ومحاولة جذب المستثمرين والشركاء، لذا الكلمات التي يستخدمها رائد الأعمال مهمة جدا لأنها تترك انطباعاً لدى الآخرين، وما يفصل رواد الأعمال الناجحين عن غيرهم هو عقليتهم، في حين أن الآخرين يشتكون ويسمحون لأفكارهم السلبية بالوصول إليهم، فإن رجال الأعمال الناجحين لا يثقون إلا في التفكير وقول الأشياء التي تخدمهم، ولهذا سوف نتعرف في هذا الموضوع على 10 أشياء لا يتفوه بها رائد الأعمال لضمان استمرار عمله ونجاحه.

1- سأفعل ذلك لاحقا

التسويف عدو لرواد الأعمال الناجحين وهو مصاحب لأصحاب الإرادة الضعيفة، لأن رائد الأعمال الناجح  بارع في إدارة الوقت، أما وضع الأمور حتى وقت لاحق وتأجيلها ليس جزءاً من تصرفات رواد الأعمال الذين يعملون وفقاً لنظام تحديد الأولويات، إذا كانت المهمة ضرورية فسيقوم رائد الأعمال الناجح بتنفيذها في الحال أما إذا لم يكن الأمر كذلك فسيتم تفويضها أو تجاهلها ببساطة.

2-أنا أستسلم

اسطورة كرة السلة الأمريكية مايكل جوردان قال ذات مرة ” لا يجب أن تمنعك العقبات، إذا واجهت جداراً فلا تدر له ظهرك وتستسلم،إكتشف كيف تتسلقه أو تمر من خلاله أو حتى تعمل من حوله”، هذا هو بالضبط الموقف الذي يجسده الأشخاص الناجحون، لأن الاستسلام ليس شيئاً يميل إليه رواد الأعمال الناجحين، بالتأكيد يفشل الناجحون ولكنهم يتعلمون من الفشل ولا يستسلمون له ومثال على ذلك ستيف جوبز مؤسس شركة أبل العالمية والذي تم طرده من الشركة، لكن استطاع العودة بقوة وجعل شركة أبل أكثر شركات التقنية ثراءاً في العالم.

3-ليس خطئي

عندما تكون رائد أعمال أو مدير تنفيذي فهذا يعني أن كل شيء تحت تصرفك وإذا حدث خطأ ما في العمل فلا يجب عليك إلقاء اللوم على الآخرين وتصرف مثل رواد الأعمال الناجحين الذين يتحملون مسئولية أفعالهم ويعترفون بأخطائهم حتى لو كان سبب المشكلة أحد موظفوك وهذا الأمر دلالة على أنك تفكر كقائد ناجح وتهتم بمن حولك وتحفزهم على القيام بأفضل ما لديهم نحو العمل الخاص بك ويقول رجل الأعمال الأمريكي الناجح ارنولد جلاسو “القائد الجيد هو من يتحمل اللوم بشكل أكثر مما يستحقه ويحصل على الثناء بقدر أقل عما يستحقه”.

4- أنا راضٍ

إسأل أي رائد أعمال هل أنت راضٍ عن عملك؟ وسوف يخبرونك بنفس الإجابة “أنا غير راض تماما وأريد دائما المزيد”، حيث يميل رواد الأعمال الناجحون إلى وضع معايير عالية لأنفسهم نظرا لأنهم يركزون على عمل الأشياء المهمة والمميزة ولهذا نادرا ما يشعرون بالرضا، وبدلا من الرضا عن ما فعلوه، يبحثون باستمرار عن فرص لأعمالهم وإيجاد تحديات جديدة أو يسعون لتحسين النشاط التجاري الخاص بهم لتطويره وتوسيعه، ولعل عدم الشعور بالرضا يعتبر قوة دافعة تحفيزية لتحقيق المزيد من النجاح المستمر.

5- لدي الكثير من الوقت

يعتقد بعض رواد الأعمال أنهم مازالوا شبابا ولديهم الكثير من الوقت، لكن في اللحظة التي يشعر فيها رائد الأعمال بأنه يمتلك الوقت الكافي لتحقيق هدفه، سوف يدرك بعدها بأنه لم يصل للمكان المنشود وأنه مازال متأخراً، والأشخاص الناجحون يميلون للشعور بأنهم في عجلة من أمرهم فيما يتعلق بالعمل، وهذا الأمر يدفعهم لاتخاذ اجراءات حاسمة تساعدهم في التحكم بوقتهم وتجعلهم قادرين على إنجاز الكثير من العمل بالقليل من الوقت.

6- لست موهوبا كفاية لأنجح

حتى أكثر الأشخاص نجاحا لديهم شكوك عرضية حول قدراتهم، ولكن ما الذي يفعلونه بشكوكهم؟ عندما يكون لدى الأشخاص شكوك حول قدراتهم فإنهم يتجنبون مواجهتها ويدفنونها بعمق مما يتسبب بإنتكاسة مهنية خطيرة أما الأشخاص الناجحين عندما يكون لديهم شكوك فإنهم ينزعون تلك الأشياء من تفكيرهم ويطورون أنفسهم ليصبحوا أكثر إحترافية ويتقدمون للأمام لتحقيق أهدافهم.

7-لا يمكن أن أكون مدير نفسي

أن تكون رائد أعمال يعني أن كل قرار انت المسئول عنه لأنك مدير نفسك، وريادة الأعمال يمكن أن تكون واحدة من أروع المهن إذا حاول رائد الأعمال الاعتماد على الذات وكرس نفسه للعمل في المشاريع التي لديها فرصة جيدة للنجاح وترتبط بمستوى مستساغ من المخاطر، ولكن هناك بعض رواد الأعمال الذين يخشون من تلك المسئولية، لكن يجب أن يدركوا بأن التفكير السليم هو أمر حاسم لنجاح ريادة الأعمال كما أن تكون مديرا لنفسك يعني بانك لن تكون مسئولا أمام أي شخص آخر ولكن هذه نصف الحقيقة أما الحقيقة الكاملة فهي كما صرح بها “نيل باتيل” أحد أنجح رواد الأعمال حيث قال “لا أحد هو مدير نفسه، كل شخص يعرف أن حجم مجهوده هو حجم ربحه وهذه هي الطريقة التي يصبح بها عملك مديرا عليك ويتحكم بك”.

8-لم تعد هناك أفكار جديدة

قد يكون من السهل التفكير في أن كل شيء قد تم انجازه من قبل، وأن فكرة مشروعك الصغير لن تكون شيئا ثوريا ومع ذلك يجب عليك معرفة أن أفكار الأعمال الجديدة تظهر كل يوم، وغالبا ما تكون هذه الأفكار عبارة عن حلول تم تنفيذها في أكثر من مجال، ومثال على ذلك خدمة “سبوتيفاي” لبث الموسيقى عبر الإنترنت وخدمة “أوبر” لتأجير التاكسي حيث استخدمت هذه الشركات التكنولوجيا ونماذج الأعمال الحالية، لكن قامت بتطبيقها على الصناعات التي تفتقر للابتكار.

9- انا مُحتال وفاشل

خلال حديثها في سلسلة مؤتمرات TED Talk عام 2010 قالت “شيرل ساندبيرج” والتي شغلت منصب كبيرة مسؤولي التشغيل بـ فيسبوك بأنها عانت من متلازمة المُحتال وتلك المتلازمة تجعل الشخص يعتقد بأن ما حققه من نجاحات لم تكن بسببه مع أنه هو من قام بكل شيء، ولهذا عندما يصاحبك هذا الأمر فيجب أن تعلم بأنه شعور طبيعي لأولئك الذين حققوا نجاحا مؤخرا، ولكنه خطير أيضا إذا لم تجد القوة لبناء ثقتك بنفسك مرة أخرى فسوف يقضي عليك نهائيا، يجب عليك تحديد الأولويات والحفاظ على عقلية معينة تعمل على تحفيزك من أجل الوصول لأهدافك.

10-ليس لدي وقت للقراءة

الأشخاص الناجحون هم قارئون شرهون لأنهم يعرفون قيمة الكتب وأهمية القراءة التي تجبر العقل على العمل بشكل مختلف، ومن خلال القراءة سوف تكتسب الخبرة لأن العديد من رواد الأعمال الكبار وقادة الفكر قاموا بمشاركة سنوات خبرتهم بتلك الكتب. وهذا هو السبب لرواد الأعمال الجدد و المتحمسين في مواصلة القراءة والتعلم، ووفقا للكاتب براين ترايسي “إذا قرأت 50 كتابا في السنة فهذا سيجعلك من أفضل الأشخاص المتعلمين والأذكى والأكثر قدرة فـ القراءة سوف تغير حياتك بالكامل”.

شارك الآن

فريق التحرير في شركة InnovEngine

المزيد من المقالات أو الأخبار بواسطة فريق التحرير في شركة InnovEngine

مواضيع متعلقة

اكتب تعليقاً