خامس باب على إيدك اليمين ….. بعد المطبخ !!

 

 

قبل أن تبدأ بالقراءة يجب أن تبدأ بثلاثة أمور:
١- معرفة أن الموضوع مقسم إلى عدة أجزاء هذا هو جزأها الأول
٢- ابدأ بقراءة تعليق يسري فودة في رده على ريهام سعيد في آخر المقالة
٣- شرح ما قرأته من تعليق يسري فودة (شرح الرد منقول من موقع مبتدى)
“خامس باب على إيدك اليمين …. المكتب اللي جنب المطبخ علطول” بهذا الوصف كنت أصف للزائرين موضع مكتبي داخل الموقع قبل أن يتوب الله علي من العمل كمهندس مدني، كان في الوصف بساطة ووضوح ودعابة وكنت أحياناً أضيف للوصف إن مكتبي في الموضع المناسب بجوار المطبخ لما يعرفه الناس عني من سمنة لا تحتاج إلى عالم فلك ليلاحظها، نعم كان هذا الموقع بالنسبة لي مشكلة من الممكن أن أتطرق لها لاحقاً في مقال آخر لكن دعوني أستغل موقع مكتبي في شيء مفيد هذه المرة وهو شرح كيف يجب على القائد أن يوضح الرؤية لتابعيه سواءً كان هذا القائد هو مدير أو صاحب عمل أو رئيس مجلس إدارة أو مدير فني لفريق أو حتى أب يشرح لأبنائه.

يجب على القائد أثناء نقله لرؤيته أو رؤية المنظمة لمرؤوسيه أن يراعي أن تحتوي الرؤية على عدة عناصر:

1. الوضوح
يجب أن تكون الرؤية واضحة ولا تكون كرد يسري فودة على ريهام سعيد والذي يحمل في طياته استعراض لعضلات لغوية يحق لمثله استخدامها لكنه رد يشبه محاولة دهس من قائد سيارة لشخص محدد وفي أثناء فعله لذلك قام بدهس ما لا يقل عن مليون شخص، نعم أجزم أن ريهام سعيد لم تفهم نصف كلمات يسري فودة لها لكن لا مندوحة لمن يستخدم هذه الكلمات من أن يشعر ٩ على الأقل من كل ١٠ قرأوا كلماته بنفس حجم الجهل التي شعرت به ريهام سعيد نفسها عند قراءة الكلمات.

عند نقلك للرؤية لا بد أن تكون كلماتك واضحة وسهلة الفهم على كل من تخاطبه، فمن العار أن يكون إعلام أحمد موسى وريهام سعيد وتوفيق عكاشة أقرب فهماً من إعلام يسري فودة على خلافاتنا معه، فتلك “الهااااااااااح” كانت أقرب فهماً للناس على سفاهتها من مندوحة يسري على نجاعتها، تخيل معي مؤسسة لها رؤية لا يفهمها أعضاؤها (أو لا يعرفوها كما في بعض المؤسسات) كيف يمكنهم أن يعملوا من أجلها ويحققوها ويشعروا أنها جزء من حياتهم اليومية فضلاً عن الشعور بالفخر عند تقديم نفسهم كجزء من هذه المؤسسة.

بإمكاني أن أصف موقع مكتبي للناس داخل مكاتب الإشراف عند الدخول من الباب أنا في الجانب الأيمن اسأل على مكاتب مهندسي الموقع وبالتالي فيكون الوصف أكثر قوة وفخامة فهذه مكاتب الإشراف وعرفت بإني مهندس ويكون القادم على كف الرحمن ولا يصل لمكتبي إلا بعد شق الأنفس، قارن هذا بوصفي التالي “المكاتب اللي في وشك بالعرض ادخل من الباب يمين خامس باب على إيدك اليمين المكتب اللي جنب المطبخ علطول.”
الوضوح والبساطة في نقل الرؤية أهم من الفخامة والاستعراض فهؤلاء أتباعك لا أتباع العدو.

رد يسري فودة على ريهام سعيد
ما فهمته حتى الآن أنه لا مندوحة للإحداثيات الأخلاقية عن ارتباطها طرديًّا فى نظر البعض ببوصلة ما تراه السلطوية واجبًا وطنيًا، و من ثم تنشط آليات الدفاع عن الذات عبر الإعلاء والتبرير كى تحاول رأب الصدع الناشئ عن الصراع الحتمى بين دواخل الإنسان “القيم” وخوارجه “السلوك”. تزيد حدة هذه الظاهرة كلما اقتربت من حواف المستنقع. واضح؟”

شرح ما قرأته من تعليق يسري فودة
هناك أناس يفرّطون فى أخلاقهم عادة، من أجل تنفيذ ما تراه السلطة واجبًا وطنيًا، بحكم تبعيتهم لهذه السلطة، حتى إن لم تطلب منهم السلطة ذلك، وعندما يتعارض هذا مع قيمهم الشخصية، يلجؤون للحيل النفسية الدفاعية، مثل الإعلاء والتبرير، ليتمكّنوا من إكمال حياتهم بشكل طبيعى، وعدم السقوط فى هوّة الصراع النفسى، وهو ما يفشل فى أحيان كثيرة، وعلى العكس، تزيد حدّة صراعاتهم، عندما يكون الدور الذى ألزموا أنفسهم بأدائه، أكثر قذارة وحقارة.

شارك الآن

م. هاني الخولي

- مستشار التطوير الابتكاري والقيادي - شريك مؤسس والمدير التنفيذي للعمليات لشركة InnovEngine للتدريب والاستشارات ...

المزيد من المقالات أو الأخبار بواسطة م. هاني الخولي

القيادة الرؤية القائد

اكتب تعليقاً